مرثية للعالمين العلامتين (أحمد ومحمد أبات)
شعر الإمام: سيد الأمين ولد محمد محمود-إنديانابوليس- الولايات المتحدة



هوالموت لا يخطي إذا أطلق السهما@ فكم فجع القلب السليم وكم أدمي
@ وكم صحبة دامت لخلين برهة @ فمزقها شملا وصرمها صرما
@ لبسناله درعا من الصبر سابغا@ ولكن بأم النَّوْرِألبسناهمَّا

سقانابفقد الشيخ بالأمس حنظلا@وقبل اندمال الجرح جرعنا سُمَّا
بأحمد صرح الدين ذي العلم والتقي@ومن حاز بين الناس مرتبة عظمي

أشيْخَيَّ هل أبكي السماحة والوفا@أأبكي لفقد العلم والأدب الاسما

أأبكي كما تبكي المحارب فقدكم@أأبكي كما تبكي تلامذة جما

أ أبكي كما تبكي النوازل فقدكم@ فقد أصبحت تبكي لفقدكم اليتما

أ أبكي بكاء النحو والصرف فقدكم @ أأبكي كما تبكي المصادر والاسما

حللتم بأم النوْرفازدان نوْرها@ وقد أفلت من بعد فقدكم نجما

فمن بعدكم يرجي لحل عويصة@ومن يرشد الاعمي ومن يصدر الحكما

ومن لغريب الدار من بعد فقدكم@إذا حل ضيفا يطلب الجود والعلما

رفعتم لامِّ النَّوْرِ ذكرا بذكركم @كما رفعت من قبل متبوعها نعما

فديتكمالو يقبل الموت فدية@ ولاكنها الأقدار ماضية حتما

سقت غاديات المزن روضاحللتما@ورحما بتلك الدار تتبعها رحما