النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    قراءة في التقرير الأول ل"المساجد في أمريكا 2011 "

    قراءة في تقرير :"المساجد في أمريكا 2011 "

    عبد القادر ولد الصيام


    بقلم : عبد القادر ولد الصيام
    مدخل
    يـُعتَبَرُ هذا التقريرُ الواقع في 30 صفحة الأولَ من نوعه ضمن برنامج "دراسة المسجد في أمريكا 2011 " , و قد صدر في يناير 2012 , و يتضمن البحث مقدمة و خلاصة لنتائج البحث و خصائص المسجد في أمريكا, و مواقف قادة المساجد و أربعة خرائط تحدد أماكن المسلمين في أمريكا –بحسب المقاطعات- و تقديرات عدد المسلمين و التقديرات المتعلقة بِعَدَدِهم من 2000 إلى 2010 .

    المقدمة :
    يتحدث المؤلف الرئيسي للدارسة : د.إحسان بقبي –أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة كنتاكي - عن هذا البحث الذي يعتبره :"دراسة شاملة" للمسجد في أمريكا مبينا عناصر البحث التي أجملَها
    في :
    -إحصائية شاملة للمساجد في أمريكا معتمدة على مواقع انترنت و منظمات إسلامية ذكرها التقرير بالتفصيل
    -مقابلة بالهاتف مع أحد مسؤولي المساجد ( إمام , أو رئيس أو عضو الهيئة المشرفة على المسجد) .
    و بالنسبة لفترة إجراء البحث : فقد بيّن الباحث أنه تم إحصاء المساجد في الفترة ما بين فبراير و يوليو 2010 , بينما تم إجراء المقابلات مع الأيمة و القادة الإسلاميين في الفترة ما بين أغسطس 2010 و نفمبر 2011 .
    و قد بلغ عدد المساجد –بحسب التقرير- 2106 , و قد تم اختيار عيّنة عشوائية من هذه المساجد بلغ عددها 727 تـَمّ على إثرها إجراء 524 مقابلة مما يعني أن هامش الخطإ في التقرير هو -/+5%.

    و فيما يخص الجهات الراعية للبحث فهي كثيرة و من أهمها :
    1-معهد هارتفورد للدراسات الدينية ( التابع لإرسالية هارتفورد) Hartford Seminary
    2-جمعية الإحصائيين العاملين في المؤسسات الدينية الأمريكية , المعروفة اختصارا بasarb
    3-مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية CAIR
    4-الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية ISNA
    5-الدائرة الإسلامية لأمريكا الشمالية ICNA
    6-المعهد العالمي للفكر الإسلامي IIIT


    مؤلفوا الدراسة : ساهم في هذه الدراسة / البحث شخصيات علمية إسلامية و أمريكية وردت الإشارة إليها في الصفحة الثالثة من التقرير, و لكن المؤلف الرئيسي للدراسة هو الدكتور : إحسان بقبي.
    و هذه الدراسة جزء من دراسة شاملة للمجتمع الديني الأمريكي تسمى ب"المجموعات الدينية اليوم " FAITH COMMUNITY TODAY و يشار إليها اختصارا ب: FACT , و هي جزء من مشروع يضم تحالفا لمجموعات دينية متعددة.
    و يعتبر هذا التقرير الأول من نوعه ضمن سلسلة تتعلق بالإسلام و المسلمين في أمريكا , و ستدرس و تصدر تقارير مشابهة عن :
    1-المرأة المسلمة و المسجد في أمريكا
    2-إدارة المسجد و الأئمة في أمريكا
    3-برامج المساجد
    و بالنسبة لنتائج هذه الإحصاء ( 2011) فإنه يتم مقارنتها بدراستين سابقتين :
    -الأولى: تم إعدادها سنة 2000 ضمن المشروع نفسه FACT
    - و الثانية : تم إعدادها من طرف معهد المصادر الإسلامية ISLAMIC RESOURCE INSTITUTE
    سنة 1994 و يتضمن البحث روابط للتقريرين على الانترنت.

    مفهوم المسجد :



    لأسباب بحثية فقد تم تعريف المسجد –في هذه الدراسة- بأنه : " المنظمة الإسلامية التي تُصَلـَّى فيها الجمعة و تنظّم نشاطات إسلامية , و تتحكم في المكان الذي تتم فيه هذه النشاطات".



    و هذا التعريف يستثني :

    -الأماكن التي لا تتضمن إلا إقامة صلاة الجمعة كالمستشفيات
    -كما يستثني المنظمات الطلابية الإسلامية و التي تستخدم غرفا و قاعات تقع في محيط الحرم الجامعي الذي تتبع له .
    و قد تم دمج هذه المنظمات و المساجد في التقرير السابق (2000) لكن تم استثناؤها في هذا التقرير.
    -كما تم استثناء منظمات أخرى من هذه الدراسة و من أهمها:
    1-أمة الإسلام
    2-موريش سايش تمبل
    3-الإسماعيلية
    4-الأحمدية ( القاديانية)
    و بالنسبة لبعض المساجد الشيعية ( الحسينيات) التي لا تتم فيها إقامة الجمعة ل"عدم وجود عالم مقيم" فقد تم إدراجها في هذا البحث.



    و أخيرا –و ليس آخرا- فإن الدراسة تشير إلى أن النسبة المئوية الواردة في التقرير قد لا تصل إلى نسبة 100 % بسبب تدويرها و تكبيرها .

    النتائج الرئيسية للتقرير:
    فيما يلي أهم ما جاء في التقرير , و قد قمت بترتيبه و جمع المواضيع المتشابهة و التركيز على المواضيع المهمة و إغفال بعض التفاصيل.
    1-عدد المساجد : يشير التقرير إلى أن عدد المساجد و أعداد المصلين واصلت نموا مضطردا , حيث تم إحصاء 2016 مسجدا في هذا التقرير مقارنة ب1209 في إحصاء سنة 2000 , و هو ما يمثل زيادة بنسبة 74%
    كما يوضح التقرير ارتفاع عدد المصلين الذين حضروا صلاتي عيد الفطر و الأضحى من مليوني (2 مليون ) شخص سنة 2000 إلى 2.6 مليون في سنة 2011 , مشيرا إلى أنه لا يمكن تحديد عدد المسلمين في أمريكا من خلال هذه النسبة , لكن ذلك يدعو إلى التساؤل عن التقديرات المتدنـّية لأعداد المسلمين في أمريكا , والتي تتراوح بين 1-2.4 مليون بحسب ما جاء في التقرير, و يضيف التقرير بأنه إذا كان عدد المسلمين الذين يصلون العيدين يبلغ 2.6 مليون فإن عدد المسلمين نبغي أن يقارب السبعة (7) ملايين .
    2-تاريخ المساجد في أمريكا و تنوّعها :
    لا يشير التقرير إلى أول مسجد في أمريكا – و إن كانت ثمة دراسات عن المساجد الأولى في أمريكا- لكنه يصفها بحديثة النشأة , مبينا أن أكثر من ثلاثة أرباعها (76%) تم تأسيسه منذ 1980م.
    كما أن هذه المساجد –بحسب التقرير- متنوعة –من حيث عرقيات المصلين- فتشير الإحصائيات إلى أن 3% فقط من هذه المساجد هي مساجد يرتادها عرق واحد من المصلين أو تتبع له بشكل كبير.
    و لا يزال الآسيويون ( القادمون من جنوب شرق آسيا) و العرب و الأفارقة الأمريكيون يشكلون المجموعات العرقية الرئيسية , و لكن يشير التقرير إلى أن أعدادا كبيرة من المهاجرين الجدد لا تزال تصل تباعا من الصوماليين و العراقيين و القادمين من دول غرب إفريقيا .
    3-المساجد الشيعية ( الحُسينيات ) :



    يشير التقرير إلى أن الحسينيات –التي يصفها بالمساجد الشيعية دون ذكر لهذه الكلمة- تطوَّر عددها بشكل لافت خصوصا منذ العقد الأخير من القرن الماضي, فنسبة 44% منها تم بناؤه في تلك الفترة .
    4-القادة الإسلاميون :
    يشمل وصف "القادة" كل مسؤول إداري أو ديني في المسجد , ذلك أن المسجد يتبع لهيئة إدارية لها رئيس و أعضاء و قد يكون بعضهم إماما –و ليس لهم إمام مستقل- و قد يكون الإمام موجودا مع وجود هؤلاء مما يتطلب وصفا يشمل الجميع , و من هذا المنطلق يتحدث الباحث –عن أن الغالبية العظمى من هؤلاء القادة يتبنّون منهجا "أكثر مرونة" فيما يتعلق بتفسير القرآن و السنة ( 56% منهم ) يأخذ في عين الاعتبار العلاقة بين الشريعة الإسلامية و الظروف المعاصرة من جهة و المقاصد الشرعية للأحكام من جهة أخرى دون الالتزام بمذهب فقهي معين , و تتّجه نسبة 11% منهم إلى التزام أحد المذاهب الفقهية المعروفة , بينما تصل نسبة القائلين بضرورة اتباع المذهب الجعفري
    (الشيعي) إلى 66% و تبلغ نسبة "السلفيين" الذين يتبعون "المذهب الوهابي" بحسب وصف التقرير 1% تقريبا.
    5-العلاقة مع المجتمع الأمريكي:
    بحسب التقرير فإن نسبة الذين يتقبـّلون الانخراط في المجتمع الأمريكي و مؤسساته تصل إلى نسبة 98% , بينما تصل نسبة الذين يرون أن المسلمين ينبغي لهم الانخراط في الحياة السياسية الأمريكية إلى 91%.
    و لا ترى الغالبية العظمى من القادة الإسلاميين أن المجتمع الأمريكي مـُعادٍ للإسلام , حيث يعتبر ربعهم (25%) فقط في هذا الإحصاء أن المجتمع الأمريكي معاد للإسلام , بينما وصلت النسبة ذاتها في الإحصاء السابق –سنة 2000- إلى 54 %
    6-الخصائص الأساسية للمسجد في أمريكا:
    يتحدث التقرير كثيرا عن هذه الخصائص و سأكتفي بذكر أهمها فيما يلي :
    في سنة 1994 كان عدد المساجد في أمريكا 962 , و قد وصل إلى 1209 سنة 2000 بزيادة 26% , و في هذه الدراسة -2011- بلغ عدد المساجد 2106 بزيادة 74 %.
    و يشير التقرير إلى أن زيادة أعداد اللاجئين و المهاجرين الجدد إلى أمريكا أدت إلى تأسيس مساجد خاصة بهذه المجموعات كي توفر لها خدمات و تعليما بلغتها و ثقافتها كما هو حال الجاليات الصومالية و البوسنية و الغرب إفريقية .
    7-أعداد المساجد في أمريكا بحسب الولاية و المنطقة الحضرية :
    تتوفر ولاية نيويورك على 257 مسجدا و هي أعلى نسبة تليها كاليفورنيا (246 مسجدا) و تكساس 166 , و فلوريدا 118 , و ولايتي إلينويز و نيوجرسي (109) مساجد لكل منهما .
    بينما تعتبر ولاية فرمونت –على الساحل الشرقي أقل الولايات الأمريكية مساجد حيث لا تتعدى مسجدا (1) واحدا , و هي ولاية قليلة السكان , تليها كل من هاواي في المحيط الهادي و - مونتانا في الشمال الغربي-بمعدل مسجدين (2) اثنين لكل منهما , و هناك ولايات أخرى لا يزيد عدد المساجد فيها عن 3 و هي : آلاسكا و نيوهامبشاير –القريبة من فرمونت- و داكوتا الشمالية القريبة من مونتانا و وايومينغ القريبة من سابقتيها.
    و فيما يتعلق بالمناطق الحضرية ( التي عادة ما تشمل مدينة كبيرة تحدها مدن أو ولاية/ولايات أخرى ) فإن منطقة نيويورك الكبرى ذات الكثافة السكانية العالية و التي تضم شمال ولاية نيوجرسي حازت المركز الأول في عدد المساجد و قد بلغت (192) مسجدا تلتها منطقة جنوب كاليفورنيا ب120 مسجدا , ثم منطقة شيكاغو الكبرى ب90 مسجدا , و منطقة فيلادلفيا –العاصمة الأمريكية الأولى-ب63 مسجدا , ثم منطقتي ديترويت –ذات الكثافة السكانية العربية- و منطقة خليج سان فرانسيسكو ذات الكثافة الآسيوية ب62 مسجدا لكل منهما.
    8-صلاة الجمعة :
    يشير التقرير إلى زيادة عدد المصلين مقارنة مع التقرير السابق , حيث وصل معدل حضور الجمعة في هذا التقرير إلى 353 شخصا مقارنة ب292 في إحصاء سنة 2000 , كما وصل متوسط الحضور في هذا التقرير إلى 173 مقارنة ب135 في التقرير السابق , و هي نسبة تزيد على المتوسط الذي تحصل عليه المؤسسات الدينية الأخرى (105) بحسب تقرير FACT2010 الذي وردت الإشارة إليه في مقدمة المقال.
    و قد بلغت نسبة المساجد التي يصلي فيها أكثر من 500 شخص إلى 18% مقارنة ب12% في التقرير السابق (2000) , كما أن هناك نسبة 2% من المساجد التي يمكن وصفها بـأنها "مساجد كبيرة" تصل أعداد المصلين فيها إلى 2000 أو أكثر, بينما تصل نسبة المساجد التي تـُقام فيها أكثر من صلاة جمعة واحدة 11% .
    و قد شهدت نسبة 65% من هذه المساجد زيادة في عدد المصلين بلغت أكثر من 10% بينما شهدت 6% منها تراجعا في أعداد الذين يُـصَـلّون الجمعة , و بالمقارنة مع إحصاء FACT2000 فإن 31% من المجموعات الدينية شهدت تراجعا في أعداد المصلين بنسبة 10% أو أكثر.
    كما أن نسبة 28% من المساجد لم تشهد تغيّرا في عدد من يصلون الجمعة.

    9-الولايات التي تشهد حضورا مكثفا لصلاة الجمعة و العيدين :
    حافظت ولاية نيويورك –التي يوجد بها أكثر المساجد- على ترتيبها فيما يتعلق بصلاة الجمعة , حيث وصل عدد المصلين بها إلى 104.856 شخصا , تلتها تكساس ب103.584 .
    و قد انفردت ولاية تكساس بأكبر عدد لمصلي العيدين , حيث بلغ عدد الذين صلوا العيد بمساجدها البالغة 166 مسجدا 421 ألفا و 972 شخصا تلتها نيويورك ب392 ألفا و 953 شخصا.

    10-اعتناق الإسلام :
    بلغت نسبة الذين اعتنقوا الإسلام في هذا التقرير 15.3% مقارنة بنسبة 16.3% سنة 2000 و 16.5% سنة 1994.
    و تحوز مساجد "الأفارقة الأمريكيين" على أعلى نسبة من الداخلين في الإسلام –في هذا التقرير- حيث بلغت 20.3% , كما تحوز هذه الشريحة على نسبة الثلث من مجموع الداخلين في الإسلام, و تتقارب بقية المساجد الأخرى في نسبة المعتنـِقين للإسلام.
    و بحسب التقرير فإنه يبدو أنه لا مؤثر لموقع المسجد (مدينة- مناطق حضرية- بادية ) في التأثير على نسبة الداخلين في الإسلام , كما بقيت النسبة ثابتة بالنسبة لعرقيات المعتنقين للإسلام باستثناء زيادة نسبة معتنقي الإسلام من اللاتينيين التي ارتفعت من 6% سنة 2000 إلى 12% سنة 2011 .
    و يــُسْـلِمُ غالبية الأفارقة الأمريكيين (52%) في مساجد غير تابعة لمجموعتهم العرقية , كما يــُسْـلِمُ غالبية البيض و اللاتينيين في كل مسجد باستثناء المساجد التابعة للمجموعة الإفريقية الأمريكية –بحسب التقرير-
    و فيما يتعلق بجنس المعتنقين للإسلام : فقد بلغت نسبة الذكور منها 68% سنة 2000 و 59% سنة 2011 و بلغت نسبة النساء 32% سنة 2000 و 41% سنة 2011.

    11-نسبة المصلين و المشاركين في النشاطات الدينية بحسب العرق:
    لا يزال الآسيويون ( القادمون من جنوب شرق آسيا) يمثلون أعلى نسبة في التقريرين الماضي و الحالي بنسبة 33% في كلّ منهما , تلاهما العرب الذين ارتفعت نسبتهم منم 25% في التقرير الماضي إلى 27% في التقرير الحالي, و تراجعت نسبة الأفارقة الأمريكيين من 30% في التقرير السابق سنة 2000 إلى 24% في التقرير الحالي/2011 .
    12-السنة و الشيعة :
    لا يتحدث التقرير عن "العلاقات البينيـّة" بالنسبة للسنة و الشيعة , و يكتفي بذكر أعداد المساجد بالنسبة لكل فرقة و نسبتها بحسب التملّك و الإيجار و عدد معتنقي الإسلام و أعراقهم من خلال كل فرقة .
    و في هذا الصدد يذكر التقرير أن نسبة المساجد الشيعية ( الحسينيات) تبلغ 7% و يتركز معظمها في منطقة الغرب الأمريكي (37% تقريبا) بينما تصل نسبة المساجد السّنيّة في المنطقة ذاتها إلى 17% .
    و من حيث التملّك و الإيجار :فإن السنة يملكون 94% من مساجدهم ( منها 58% تم شراؤها و 36% تم بناؤها) بينما يؤجرون 6% من بنايات مساجدهم.
    و بالنسبة للشيعة : فإنهم يملكون 86% من مساجدهم ( منها 56% تم شراؤها و 30% تم بناؤها) بينما يؤجرون 15% ( كما جاء في التقرير ص 17 ).
    و بالنسبة للداخلين في الإسلام عن طريق الفرقتين : فإن :
    - معدل معتنقي الإسلام من البيض في كل مسجد سـُنّي هو 4.5 أشخاص و 3.3 في كل مسجد شـِيعي
    -معدل معتنقي الإسلام من الأفارقة في كل مسجد سـُنّي هو 10 أشخاص و 1.9 في كل مسجد شـِيعي
    - و معدل معتنقي الإسلام من اللاتينيين في كل مسجد سـُنّي هو 1.9 و 1.1 في كل مسجد شـِيعي .
    13-التشدّد :

    تبلغ نسبة الذين يعتقدون أن التشدد يزداد في الشباب المسلم 6% بينما يعتقد ذلك بشدة أقل من 1% , و يرفض 55% من القادة الإسلاميين ذلك , و ترفضه نسبة 32% بشدة , مما يعني أن نسبة القائلين بزيادة مستوى التشدد في الشباب المسلم في أمريكا لا تصل 7% .



    خاتمة :
    تلك كانت جولة سريعة مع أرقام و نسب هذا التقرير المختصر , و الذي بلغت نسبة الخطإ فيه -/+5 % , و كما يقولون فإن "الأرقام لا تكذب" و فيما ذكرته من معلومات و أرقام من التقرير كفاية , و يمكن الإطلاع على التقرير كاملا على الرابط التالي:
    http://www.cair.com/Portals/0/pdf/Th...e-2011-web.pdf
    مع ضرورة التنبيه إلى أن التقرير لم يتحدث عن المضايقات التي تعرض لها بعض المساجد –من حرق أو مضايقة لروادها و هو ما يدخل في "قضايا جرائم الكراهية" التي يعاقب عليها القانون الأمريكي و تتابعها منظمات حقوقية إسلامية و أمريكية و لم يتعرّض لها التقرير, و سواء في ما يتعلق بالترخيص للبناء كما هو حال مسجد نيويورك المشهور أو مسجد "مرفرسبورو" بولاية تنيسي الذي أعدّت الصحفية : سولداد أوبراين بقناة "سي أن أن برنامجا عنه" العام الماضي بعنوان :
    Unwelcome :Muslim Next Door
    و يمكن مشاهدته كاملا على الرابط التالي :

    ذلك أن التقرير يهتم بماهية هذه المساجد و مكوناتها و روادها و أعداد المصلين و أعراقهم , و لعل التقارير التالية –من المشروع- توضح ذلك أكثر من خلال الحديث عن المرأة المسلمة و المسجد في أمريكا , و تسليط الضوء على علاقة إدارة المسجد و الأئمة و برامج المساجد الدينية و خدماتها الاجتماعية و الثقافية و الترفيهية
    و أرجو أن يهتم المسلمون بمساجدهم و يجعلوها منارة للتوحيد و العلم و العبادة و الإصلاح و يحافظوا على دورها الحضاري و يُبعدوها عما لا يليق بها و ما لا ينفعهم في دنياهم و آخرتهم حتى يصدق عليها و على روادها قوله تعالى : "في بيوت أذن الله أن تُرفَعَ و يُـذْكـَرَ فيها اسمه يُسـَبّـحُ له فيها بالغـُدوّ و الآصال رجال لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكر الله و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلّب فيه القلوب و الأبصار ليجزيهم الله أحسن ما عملوا و يزيدهم من فضله .." ( سورة النور : 36-38 ) .
    و الحمد لله أولا و أخيرا

    نقلا عن السراج

    http://www.essirage.net/opinions-and...7019--q-2011-q

    للاعلان في لعصابه إنفو - راسلنا
    للمساهمة في نشر المواضيع على الشبكة اضغط اعجبني او اضف تعليق في مربع العليقات ادناه

    Facebook Comments - لمشاركة الموضوع مع اصدقائك على الفيس

    التعديل الأخير تم بواسطة ASSABA INFO ; 12-31-2012 الساعة 05:00 AM


    ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع المنشورة في الموقع و المنتديات تعبر –فقط- عن رأي أصحابها و لا تعبر –بالضرورة- عن رأي الموقع و إدارته ولا تتحمل سؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap