كان أحدُ الأمراءِ يُصلي خَلفَ إمامٍ يُطيلُ في القراءة، فَنَهَرَهُ الأميرُ أمامَ الناس، وقال له :
لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة . فصلى بهم الإمام المغرب، وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى : {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا } الأحزاب67، وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى : { رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً } الأحزاب68، فقال له الأمير : يا هذا، طَوِّل ما شئت واقرأ ما شئت غَيرَ هاتين الآيتين.