الأهالي طالبوا السلطات العمومية بتدخل سريع لإنقاذ الأشخاص والثروة الحيوانية

أطلق ساكنة قرية (الدحاره) التابعة لبدية احسي الطين بمقاطعة بومديد؛ وسط موريتانيا، نداء استغاثة بعد أن جفت الآبار التي كانوا يستغلونها؛ بحسب مصدر من القرية اتصل مع صحراء ميديا.

وقال الناطق باسم الأهالي محمد المختار ولد محمد أحيد إن القرية "تعاني من كارثة حقيقية منذ يوم أمس"، مشيرا إلى أن مئات من رؤوس البقر مهددة بالنفوق، بعد أن تم تخزين المياه القليلة المتبقية للاستهلاك البشري".

وطالب ولد محمد أحيد السلطات العمومية بسرعة التدخل قبل ما وصفه بتفاقم الكارثة، موضحا أن القرية لا تتوفر على حنفية، وأن الآبار القديمة نضبت بالكامل؛ على حد قوله.

المصدر صحراء ميديا