أطر ومنتخبو "باركيول" يتكتلون في مبادرة سياسية داعمة لرئيس الجمهورية..(تقرير مصوّر)
المبادرة تضم منسحبين جدد من بعض احزاب المعارضة..



سعيا منهم إلى توحيد الصّف، بغية تنمية منطقتهم في مختلف المجالات، أعلن مجموعة من اطر ومنتخبي ووجهاء، مركز "لعويسي" الإداري التابع لمقاطعة "باركيول" بولاية لعصابة، عن تكتلهم في مبادرة سياسية داعمة لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز.

وجاء الإعلان عن المبادرة التي أطلق عليها اسم :"الوحدة من اجل التغيير" برئاسة رجل الأعمال ولد موسَ ولد الدّدّه، والتي تضم كذلك أطرا ومنتخبين أعلنوا انسحابهم من بعض أحزاب المعارضة، خلال تظاهرة نظمت بالمناسبة مساء أمس (الجمعة) في دار الشباب الجديدة بالعاصمة نواكشوط، بحضور برلمانيين وممثلين عن بعض الأحزاب السياسية الوطنية، إضافة إلى العشرات من مناصري أعضاء المبادرة.

وقال رئيس المبادرة ولد موسَ ولد الدّدّه، خلال إعلان ميلاد مبادرته، إن الهدف من وراء انضواء كوكبة من اطر ومنتخبي ومثقفي مركز "لعويسي"، تحت لواء سياسي معين يهدف إلى توحيد جهودهم سعيا إلى خلق تنمية اقتصادية لمقاطعة باركيول عموما، ومركز لعويسي بصفة خاصة، ونشر الوعي السياسي والحضاري في صفوف السكان، وحثهم على الابتعاد عن الزبونية السياسية ورفض سياسة الولاء.


واعتبر ولد موسَ بأن تلك الأهداف لن تتأتى إلا في ظل مناخ ديمقراطي تنعم فيه البلاد بالاستقرار السياسي والاستجابة لمتطلبات الشعب، وهو ما لمسناه ـ يضيف ـ في برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، لذلك قررنا الانخراط في احد أحزاب الأغلبية في وقت لاحق.

وقد تعاقب أعضاء المبادرة على منصة الخطابة حيث اجمعوا على أن الحوار السياسي الذي جمع احزاب الأغلبية الرئاسية، وبعض أحزاب المعارضة شكل لبنة أساسية في إرساء الديمقراطية والاستقرار السياسي والتناوب السلمي على السلطة، كما أن الاتفاقيات التي تمخض عنها الحوار باتت مكسبا للشعب الموريتاني عليه الاحتفاظ بها، على حد تعبيرهم.

وكان بعض المنتخبون والأطر من أعضاء "المبادرة" قد أعلنوا انسحابهم من بعض أحزاب المعارضة، وهم: يحي ولد الدّدّه أمين قسم باركيول الشرقي السابق عن حزب تكتل القوى المعارض، واحمد فال ولد محمدو مرشح سابق لمجلس الشيوخ عن حزب اتحاد قوى التقدم المعارض.



















نقلا عن آتلانتيك ميديا