العربية.نت

كشف تقرير التنمية الثقافية الذي تصدره مؤسسة الفكر العربي عن تدهور نسبة القراءة بين العرب، مقارنة بالغربيين الذين يقضون ساعات طويلة في القراءة.

وفي الوقت الذي يشكل فيه متوسط قراءة الفرد الأوروبي نحو 200 ساعة سنوياً، تتناقص القراءة لدى الفرد العربي إلى 6 دقائق سنوياً، وعُرض التقرير في مؤتمر "فكر" بدورته العاشرة التي عقدت مؤخراً في دبي بالإمارات العربية المتحدة ووصف هذه النتيجة بـ"المخيفة".

وعلَّق الكاتب السعودي فهد الشقيران قائلاً: "إن العوامل البيئية تؤثر في نسبة القراءة بين العرب، في إشارة إلى أن مستويات الفقر ونسبة الأمية في المجتمعات العربية عالية، مثل اليمن حيث تشكل نسبة الأمية فيها 69%، وفي السعودية 13%".

وأضاف: "ما زالت استراتيجيات مؤسسات التعليم تقوم على مكافحة الأمية، بينما مؤسسات التعليم الغربية تجاوزت هذا الهدف وأصبحت لديها استراتيجيات أخرى".

وأوضح الشقيران أن بيئة التعليم الناقصة هي السبب في تعطيل علاقة الإنسان بالكتاب، وانتقد أسلوب المناهج الدراسية واصفا إياها بالهشة وأن معلوماتها ناقصة، معتبرا بأنها أول علاقة بين الإنسان والكتاب، بحسب قوله.