تفاصيل جديدة حول نيزك بومديد




حارس موريتيل يحمل عينات من الأحجار التي يقول إن النيزك تركها بعد انفجاره

أبلغ أحد حراس هوائي قرب بومديد لشركة موريتل يدعي البداد ولد الحارثي، يوم الثلاثاء الماضي فرقة الدرك وحاكم المقاطعة بمعرفته بالمكان الذي سقط فيه النيزك الليلة الماضية، والذي قال انه سقط علي مرمي حجر منه. وقد اصطحب معه بعض شظايا النيزك.

وقد كلف الحاكم فرقة الدرك باصطحاب الحارس الي عين المكان صباح نفس اليوم للاطلاع اكثر علي المعلومات المتعلقة به.

وأكد ولد الحارثي ل"المستقبل" أنه أول من عثر على مكان سقوط النيزك الذي أصاب سكان قرية بومديد وضواحيها بهلع شديد بعد سماع دوي انفجاره، مضيفا أنه عثر على أحجار بحجم الكرة بجانب حفرة عرضها 1 متر على أرض كثيرة الشقوق، مما يدل علي الحجم الكبير للنيزك الذي خلف حفرة عميقة لم يستطع نبشها خوفا من انهيار الأرضية أو أن يسقط فيها. وهو ما حذرت منه السلطات الأمنية بعد زيارتها للموقع، الذي تنبعث منه رائحة شبيهة برائحة البارود.

ولاحظ ولد الحارثي أن الأحجار ظلت ساخنة بعد يومين من سقوطها وهو ما يدل على طبيعتها الجيلوجية الخاصة والتي تتطلب تحقيقا مكثفا يجنب السكان خطر إشعاعاتها.

يذكر أن جل المناطق الشرقية من مورتانياقد أصيبت بهلع شديد الأسبوع الماضي من رؤية الضوء الكاشف الذي خلفه سقوط ذالك النيزك وصوت الانفجار الذي أعقبه.

المستقبل


aqlame