زيادات كبيرة في نسب الطلاق بموريتانيا


زيادات كبيرة في نسب الطلاق بموريتانيا

(ونا نواذيبو) –اكدت "النية منت هالي " مستشارة خلية النزاعات الأسرية في وزارة الشؤون الإجتماعية ان نسب الطلاق تعرف تزايد كبيرا داخل المجتمع الموريتاني حيث تصل الي 31 % ، و تعرف زيادة معتبرة بعد كل خمس سنوات تبلغ 71 % ،وذلك بسبب الضغوظ المادية والحياتية مما يجعل الاطفال هم الضحية الاولي.

واضافت المستشارة التي كانت تتحدث خلال ورشة لصالح أعضاء اللجنة الجهوية المكلفة بمعالجة وحل النزاعات الاسرية بولاية "نواذيبو"إن العنف الاسري يمارس بشكل دائم داخل البيت الموريتاني دون وعي بحقيقته وهو ما يتطلب جهودا كبيرة من قبل قادة الرأي ووكالات التنشئة الإجتماعية

واوضحت زينب بنت محمدن المنسقة الجهوية للوزارة بنواذيبو أهمية هذه اللجنة وما تقوم به علي المستوي الجهوي من حل للنزاعات الاسرية التي تشهد إقبالا متزايدا من طرف النساء حيث سجلت المصالح المعنية خلال الشهر الجاري 23 حالة من بينها 8 حالات صعبة.

المتدخلون طالبوا بحملة وطنية واسعة في هذه المجال من خلال وسائط الإعلام المختلفة،

وفضح المسلكيات المجتمعية غير السوية ، والترويج للنماذج الناجحة والسعيدة للحياة الزوجية وتخصيص جائزة علي المستوي الوطني ، وإدماج العلماء والأئمة في هذه الحملة لما يلعبه الجانب الديني والوعظي من أهمية في هذا الخصوص الذي له تاثيرات كبيرة علي الاسرة والطفل الموريتاني، كما طالبوا وزارة الشؤون الإجتماعية بنشر دوريات وكتب عن حالة النزاعات الاسرية علي المستوي الوطني حماية للمجتمع وتكريسا لقيم الحق والعدالة والإنصاف.

ani