إجهاض أول جنين للسياحة في المنطقة!
تقارير

أقام الأستاذ : إسلم ولد محمد الهادي ، مؤلف (كتاب موريتانياعبرالعصور) منتزها سياحيا في بلدية احسي الطين قرب جبل انواملين المشهور التابع لمقاطعة كيفة في تلك البقعة التي هجرها كثير من سكانها ولم يبق منها إلا المؤمنون بأن حب الوطن من الإيمان، وشموخ الأثار التي تزخر بها تلك الأرض ومنها المكتشفات الحديثة في جبل انواملين ومدينة قصر السلام ، وارتباطا بهذه الآثار وما تحتضنه من تاريخ لا يمكن نسيانه فيكون عيبا إهماله ،من طرف الدولة والأرتباط بتلك الأرض يحتاج المثابرة، للإهمال ويأس أهل هذه الأرض منها جعلها غير معطاة ،مما جعل الأستاذ اسلم يرابط فيها و يقيم بها منتزها بالقرب من جبل انواملين وذلك بجهود شخصية تعود له شخصيا وبعض أفراد عائلته ، إن هذا المنتزه كان يحتوي على مساكن صممت للسياحة و أشجار جلٌها مستجلب من الخارج ، حيث أعطى المنتزه رونقا خاصا لشمال ولاية لعصابة " كيفة" فأصبحت قبلة للزائرين من محليين و سواح.

لكن عزيزي القارئ سوف تتألم إذا قلت لك أن عاصفة تكاد تكون إعصارية هبت على المنطقة ليلة الجمعة الموافق 12/05/2011 ، فتركته أثرا بعد عين. في أقل من ثلاثين دقيقة، ضاعت جهود الرجل و تعلقت أعين الأطفال بالشجيرات التي كانوا يلعبون حولها بالأمس القريب واليوم يتساءلون عنها بكل براءة قائلين بابا أين أشجارنا ؟!!!

وفي الختام أقول له : سامحك الله أستاذنا فهلا عزمت على ايعادته لأن كماكان دون انتظارالعون من الآخرين لأنهم في هذا المجال قلة وفاعلي الخير في أرضنا يحسنون الكلام ولا يصحبونه بالأفعال ، وأنفتك تمنعك من الاستجداء وما بيدك قد أنفقته في المنتزه ثبت الله لك ما أنفقت ورحم الله المنتزه وأعاده أحسن مماكان.

القطب ولد ازخيمي
19-05-2011

mauritania13